تم غلق باب الترشح والترشيح لدورة 2018، وستعلن النتائج يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول 2018

المركز الإعلامي

  • جولة إعلامية لجائزة الشيخ حمد للترجمة في سلطنة عمان

    قامت كل من د. حنان الفياض الناطق الرسمي باسم الجائزة ود. امتنان الصمادي من الفريق الإعلامي بتقديم عدة فعاليات ثقافية بهدف التعريف بالجائزة في دورتها الرابعة وأهدافها ورؤيتها، وبيان المستجدات التي طرأت بعد عملية الفرز الأولي للتحكيم، وجاءت هذه الزيارة في إطار التعاون بين دولة قطر والسلطنة.

  • ندوة الترجمة ووحدة المعرفة

    نظمت جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي بالتعاون مع مركز الامتياز للتعليم التنفيذي في معهد الدوحة للدراسات العليا، ندوة بعنوان"الترجمة ووحدة المعرفة".

  • فتح باب الترشح لدورة 2018 لجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي

    من بيت الحكمة إلى مدرسة الألسن، كانت الترجمة نافذة الثقافة العربية على العالم؛ تتلمس من خلالها المعرفة أينما وجدت، فترجمت أنواع الكتب إلى العربية في شتى الميادين: حكمة الهند وتراث فارس شرقاً، إلى فلسفة اليونان غرباً. وقد اتسمت مسيرة الترجمة في ثقافتنا العربية والإسلامية بتشجيع المترجمين احتفاءً وإقراراً بدورهم المعرفي المهم.

  • فتح باب الترشّح لـ"جائزة حمد للترجمة"

    ما تزال حركة الترجمة من وإلى اللغة العربية تخضع إلى ذائقة المركز الغربي، الذي يمنح كاتباً أو كتاباً من خارج حدوده تقديراً ومكانة، ما يدفع إلى ترجمته من الإنكليزية أو الفرنسية في معظم الأحيان، وبغير ذلك لا نشهد تبادلاً مباشراً بين ثقافات الأطراف إلا نادراً.